علانات هيلبرنت

تم فتح باب التسجيل المجانى بالمنتدى احرص دائما على عضويتك بطرح استفسارك بشكل يليق بك



ركن القصص العربيه والعالمية والاطفال اروع اجمل ماكتب من الادباء العرب والادب العالمى
احصائياتى

الردود
0

المشاهدات
201
هيلبرنت
.:: رفيق درب ::.
  • هيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud ofهيلبرنت has much to be proud of

  • هيلبرنت غير متواجد حالياً

المشاركات
4,235

+التقييم
272

تاريخ التسجيل
Jul 2015

الاقامة
فى الدنيا

نظام التشغيل
windows 8

رقم العضوية
18
12-22-2015, 02:32 PM
المشاركة 1
12-22-2015, 02:32 PM
المشاركة 1
افتراضي على ضفاف النهر
ذات مرة كنت جالسا على ضفاف نهر أتمتع بجمال الطبيعة و إستماع إلى خرير المياه و لحظة أرى شخصا يريد يرمي نفسه و كان قريبا مني جيدا نهضت و رحت أجري و أمسكت به رغم أنه كان قويا علي و لكني أمسكت به و لم أتركه يرمي نفسه و هو يصيح دعني ليس لك بي الحق تركني أريد أن أموت لكي أرتاح من هذه الدنيا و مصائبها و لكني لم أستمع إليه تركته يلغي و في الأخير جلس و أنا قد أشددت عليه الوثاق حتى لا يعيد الكرة في رميه في النهر و أنا أقول له أخزي الشيطان و عد إلى صوابك و لحطة صار يبكي و الدموع تنهمر كأنها فيضان ذلك الواد شتاء و مسك في رأسه و صار يتكلم و قال أعوذ بالله من الشيطان الرجيم و من أعماله قلت له مابك يا أخي لماذا تريد أن تنتحر و تلقي بنفسك في النهر ؟ رد علي و الله لقد سئمت الحياة و ما يطوف فيها يا سيدي لقد وصل السيل الزبا و لا أدري ما عمل أنا شاب الوحيد عند عائلتي من أب و أم كهلين ليس لهما من يعيلهما سوى أنا و قدرة ربي ردت عليه هما في هذه الوضعية و تريد أن تنتحر من سيرعاهما تكلم ؟ رد علي بصوت حزين و الله يا سيدي لا أدري ما كنت سأفعله عينايا سادهما الظلام الحالك و قلت لما العيش اللهم الموت أحسن لي قلت له لا أخي مازلت شابا في مقتبل العمر و الأرزاق بيد الله سبحانه و تعالى إلعل الشيطان و أحضر الإيمان و توكل على هو خالقك و مانحك كل شيء فلا تفقد الأمل في الله و لحظة لأرتمى علي و حضنني و صار يبكي قلت له قل الحمد لله و إستعن بالله و صرت امسح له في دمعه وقتها بدأ يبتسم و شكرني على ما فعلته معه و راح إلى حال سبيله و هو يقول السلام عليك و لا حول و لا قوة إلا بالله اللهم أنت المستعان و عليك أتوكل يا رب العالمين أما فبقيت واقفا متتبعا له حتى راح في أمان الله و حفظه و جلست أتأمل جريان المياه الصافية و خريرها الرنان ...
نورالدين محفوظ / البيضاء عين الشق / المغرب

اضافة رد

العلامات المرجعية

على ضفاف النهر


أدوات الموضوع

الانتقال السريع






الساعة الآن 06:28 PM