هيلبرنت

هيلبرنت (http://www.helpernt.com/vb/index.php)
-   ركن القصص العربيه والعالمية والاطفال (http://www.helpernt.com/vb/forumdisplay.php?f=81)
-   -   عندما ضحيت بنفسي بسبب القدر (http://www.helpernt.com/vb/showthread.php?t=2774)

هيلبرنت 12-24-2015 12:02 AM

عندما ضحيت بنفسي بسبب القدر
 
لا اعشق سوى نفسي ليس بمعنى بالانانية بل بمعنى عشق الوحدة فانا لا اطيق الضحك كباقي الشباب بمثل عمري لكنني كنت احاوول ان اجلسهم بالرغم من انني لا احدثهم الا انني كنت احاول ان اتعلم منهم كيف يتقنون كل هذا الكم من النفاق وبهذه السهولة ففي كل مرة كنت احاول الا و اجد نفسي منهمكفي الحديث مع نفسي يا اما تشاطرني الرأي او العكس ... لم اجد امامي سوى نفسي او انني لم استطع ان اتركها بعد كل هده الفترة من الصداقة لكن بما ان هده العلاقة قد بدأت فانه من الضروري ان تكون لها نهاية و النهاية كانت بقلم ساحر ليس فقط القلم الدي يسحر بل الراوية ايضا ففي احد الامسيات اتفاجئ بوجود فتاة جديدة هي ليست كدلك بالفعل بل حالتي ة فهذه اول مرة اتخاصم فيها مع نفسي لم يكن بسببها فانا رأيتها بعدما عدت من عالم الاحلام الا عالم الحقيقة .. اهده صدفة ؟ من تكون؟ لم اتجرئ على الحديث معها بهده السرعة بل اخترت التمهل فمن يدري قد تكون هي ايضا من وحي الخيال قد تكون ليست تمتاما كما تبدوا !! بدأت اراقبها من بعيد لعلي اعرف من تكون فانا لا حكم على الاشخاص بالمضهر فقط .. تفاجأت بانها معي في نفس الفصل اصابتني الدهشة لم اكن اصدق انني لا اعرفها !! اول ملاحظة استنجتها من مراقبتي لها اها مثلي فهي لا تحدث احد سوى استاد اللغة العربية سألنا الاستاد عن وضعية العرب وما الت له الوضعية .. فادا بالقدر اللعين يوقعنا في مصيبة كيف لا وهي سبب التعارف وسبب ما ال له قلبي وسبب خصامي مع نفسي .. كانت اجابتنا نفسها و بنفس الوقت! نضرنا الى بعضنا كأننا نرى انفسنا لاول مرة بالرغم من انها الحصة الاخيرة قبل الوداع شعرت وكأن قلبي يحترق و كأــن شخص ما يعصرة .. قلت اللعنة انه دلك الشعور اللعين فانا اعرفه من روايات العرب القديمة انه الحب لقد اصبت اخيرا بفيروس الحب :::::| انتهت الحصة الاخيرة ووجدت نفسي اتحدت معها لال استوعب اي شيئ مما تقول فانا لست متعودا على الحوارات التنائية لكن ما ان ان موعد الفراق الاخير الا ووجدتها تحاكي نفسي نفسي اللتي كنت اعشقها لم افهم شيئ قصة تدوم ساعتين قصة حب تدوم ساعتين !! انتهت الستة الدراسية بنهاية دلك اللقاء وانى اعيش الصيف بحرارتين حرارة الوحدة فقد فقدت نفسي ولم احافظ على من حاكتها انتها الصيف وبدأت سنة اخرى لكننا لن نلتقي في نفس النقطة فتلك السنة كانت الختامية .. فانا اخترت طريق و هي طريق .. في احد الايام اجل لقد كان يوم الاربعاء كان نفس اليوم الدي تعرفت فيه عليها كنت مارا بشارع لم ازره قط فقط صدفة رأتني من بعيد و اندهت بأسمي شعرت بحرارة الصيف تتحول الا برودة الشتاء قلبي مرة اخرى بدا ينبض نفسي قالت لي انها هي استدر..


الساعة الآن 11:23 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.